جانب Choi يُقاضي Kim Hyun Joong ومُحاميه بتُهمة القذف والتشهير

bella haia
1:06 ص

Written By bella haia on الجمعة، 7 أغسطس، 2015 | 1:06 ص


يبدُو أنّ المعركة القانونية بين Kim Hyun Joong والأنسة Choi لن تنتهي في أي وقتٍ قريب ، حيث أُفيد أنّ السيّدة Choi قامت برفع دعوى قضائية ضدّ Kim Hyun Joong ومُحاميه Lee Jae Man بتُهمة التشهير والقذف.

في وقتٍ سابق من هذا اليوم - 6 أغسطس - ، أصدر مُحامي السيّدة Choi بيان رسمي لوسائل الإعلام قائلاً : "في مكتب النيابة العامة في سيؤول اليوم ، قُمنا برفع دعوى قضائية ضدّ Kim Hyun Joong والمُحامي Lee Jae Man بتُهمة القذف والتشهير".

الممثل القانوني لــ Choi قال : "من خلال التصريحات المُتحيّزة للمُشتبه بهم والتي تـمّ الكشف عنها عبر وسائل الإعلام ، فإنّ عامّة الناس يَروا مُوكّلتي السيّدة Choi كــ "حفارة ذهب" وَ "مُبتزّة". وعلاوةً على ذلك ، فإنّ جانب Kim Hyun Joong قد واصَل الكذب بشكل مُستمر بشأن مخاوفه من هروب موكلتي إلى الخارج وكيف أنّها تُخفي شيء ، قتلهم لسُمعتها وفِـعل ما يشاؤون إضافةً إلى إدعاءاتهم بأنّها تُحاول بشكل مُتواصِل التشويش على عامّة الناس لكسب إهتمامهم وجعلهم يرتابون تجاه تصريحات جانب Kim Hyun Joong في الدعوى".

وواصَل :"إنّ الإدعاءات التي يُثيروها المُشتبه بهم بشكل مستمر ، أثّرت على مُوكّلتي وأصابتها بصدمة عاطفية وتوّتر شديد ، الشيء الذي قد ينعكس على ولادتها ويجعلها ولادة مُتعسّرة. مُوكّلتي أقامت في Bangi-dong بمقاطعة Songpa ما يُـقارب ثلاثين سنة وليس هناك أي خوف على الإطلاق من هروبها خارج البلاد. إنّها فقط أجرت مقابلة واحدة حتى الأن لتشرح جانبها من القصة. ولم يكُن هناك أي شخص يحميها بنفوذه ولا وجود لأي تلاعُب من وراء الكواليس ولا تبادُل بالمال".

مُحامي Choi تحدّث أيضاً عن إمكانية إخفاء جانب Kim Hyun Joong للحقيقة حيث أكّـد قائلاً : "المُشتبه به Kim Hyun Joong يقضي حالياً خدمته العسكرية في الجيش. نحن بحاجة لمعرفة ما إذا كان Kim Hyun Joong قال الحقيقة لمُحاميه Lee Jae Man وعمّا إذا كانوا قد كسبوا حقوقهم في هذه الدعاوي الجنائية والمدنية من خلال إجراءهم لمقابلة عشوائية والتحقيق في ما إذا كان المُشتبه بهم تآمروا في الأعمال الإجرامية المُتعلقة بالقذف والتشهير والتي أدّت بنا إلى رفع دعوى قضائية ضدّهم".


روابط هذه التدوينة قابلة للنسخ واللصق
URL
HTML
BBCode

0 التعليقات:

أضف تعليق

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.