Park Shin Hye تُساعِـدُ النّـدُل في مطعم والديها + تعليقات مُستخدمي الأنترنت

bella haia
4:04 ص

Written By bella haia on الثلاثاء، 16 يونيو، 2015 | 4:04 ص


مَن يبحث عن فُرصة للقاء Park Shin Hye ، فعليه زيارة مطعم والديها !

في حلقة 15 يونيو من برنامج The List 2015 تـمّ بثّ الحلقة الخاصة بعُنوان (الأبناء المُخلصين الذين شرّفوا أسرتهم) وإختيرت Park Shin Hye في المركز السابع في القائمة.

في وقتٍ سابق ، كشفت Park Shin Hye عن مهاراتها المُثيرة للإعجاب في الطبخ خلال برنامج Three Meals a Day وقدّمت نفسها بإسم إبنة أصحاب مطعم أمعاء الخروف.

تجدُر الإشارة أنّ Park Shin Hye إشترت المطعم لوالديها من مالها الذي إدخرته من التمثيل طيلة العشر سنوات الماضية. وحتى الأن ، فإنّـها معروفة بمُساعدتها لوالديها في المطعم من خلال خدمة الزبائن وطبخ شربة الأمعاء أثناء وقت فراغها.

إنّها بالتأكيد تعلم ما تفعله لكونها قد سبق وأن تولّـت مسؤولية المطعم عندما ذهب والديها في عُطلة لمدة أسبوع. المطعم حالياً حقق نجاح مُزدهِر إذْ يقوم بزيارته العديد من النجوم المشاهير مثل Jang Geun Suk وَ Kim Hee Chul وَ Lee Seung Gi وَ Lee Seo Jin فضلاً عن مُعجبيها الصينيين.

بجانب عملها في المطعم ، Park Shin Hye أثبتت نفسها لتكون إبنة جيّدة من خلال أخد والدتها في عُطل وطبخ وجبة من أجل عيد ميلاد والدتها.

تعليقات مُستخدمي الأنترنت


عُنوان المقالة : Park Shin Hye تُساعِد في مطعم والديها ؟ ... "إبنة صالِحة"

1. [+16,279, -336] وجهها جميل مثل قلبها.

2. [+13,679, -485] Park Shin Hye مثالية حتى في عيون إمرأة ...

3. [+10,562, -366] Park Shin Hye هي الحب.

4. [+905, -42] أشعُر بالغيرة. أريد أن أكسب المال وأشتري لوالدي منزل ومتجر وأُنجب حفيد لهم.

5. [+875, -75] لقد كُنت في المطعم لعدّة مرات بما أنّـه قريب من منزلي. إنّهم لُطفاء وأمعاء الخروف لذيذة !

6. [+822, -60] من الصعب أن تكون سخيّاً بغض النظر عن كم من المال تكسبه ... أيّ إبنة هي. شابة جداً ومُتعاطِفة ! ~ أُريد أن أربّي إبنتي لتكون مثلها ... لكنها لن تستمع لي ㅠㅠ

7. [+158, -11] لقد قامت بتحيّتنا عندما كانت تخدم في المطعم. والديها قاموا بتربيتها جيّدا. لقد كنت مُعجبة بها منذ ذلك الوقت.

8. [+132, -5] الرجُل الذي سوف يتزوّجها هو بالفعل محظوظ.


روابط هذه التدوينة قابلة للنسخ واللصق
URL
HTML
BBCode

0 التعليقات:

أضف تعليق

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.